ایکنا

معارض بحرینی فی حدیث لـ"إکنا":
14:41 - November 30, 2015
رمز الخبر: 3458518
طهران ـ إکنا: قال المعارض البحرینی، "راشد الراشد"، ان الشعب البحرینی یواصل إلتفافه حول الرموز والقیادات الدینیة والوطنیة التی تمثل مطالب الشعب.
وأشار الی ذلک، المعارض البحرینی، "راشد الراشد" الذی أسقطت الحکومة البحرینیة جنسیته وهو یقیم حالیاً فی ایران، فی حدیث خاص له مع وکالة الأنباء القرآنیة الدولیة (إکنا) مشیراً الی مسیرة تشییع قریب أحد الرموز الدینیة قبل أیام.

وقال ان سماحة آیة الله "عبدالجلیل المقداد" خرج من السجن لیشارک فی تشییع أخیه حیث شهد التشییع حضوراً جماهیریاً کبیراً.
وأضاف ان هذا الحضور الشعبی فی الحقیقة کان لإستقبال هذا الرمز الذی أعطی إجازة للخروج من السجن للحضور فی مراسم تشییع أخیه موضحاً أن هذا الحضور الشعبی یدلّ علی إلتفاف الناس حول الرموز والقیادات الدینیة والوطنیة التی تمثل المطالب الشعبیة.
وإنتقد التعتیم الإعلامی الذی یمارس ضد القضیة البحرینیة، قائلاً: اننا نعانی من تعتیم وحصار إعلامی وقسوة فی الإجراءات القمعیة ولکن ما هو ثابت ان الخیار الأمنی والعسکری وان خیار استخدام الجیوش التی أتت الی البحرین لم یستطع إنهاء الحراک الشعبی لذلک لازال الناس یتظاهرون ویخرجون الی الشوارع.
وأکد أن التعتیم الإعلامی لایلغی حقیقة أن هناک أزمة قائمة فی البحرین طالما هناک أکثر من 5 آلاف سجین وأکثر من 10 آلاف منفی ومطارد فی الخارج.
وقال الدکتور راشد الراشد انه فی ظل هذه الظروف لایمکن القول ان الأزمة إنتهت إنما الحراک لازال مستمراً والقیادات الدینیة والرموز الوطنیة لازالت صامدة ومصرة علی مطالبها فی التغییر.
وفیما یخصّ الوحدة بین التیارات والأحزاب البحرینیة قال الراشد: ان هناک إجماعاً وطنیاً عاماً علی ضرورة تغییر الأوضاع فی البحرین وان التنسیق فی هذا الإطار قائم بین قیادات وقوی المعارضة السیاسیة فی البحرین والإجتماعات مستمرة والکل متفاعل مع البرامج التی تطرح من قبل القوی الشعبیة الموجودة داخل البحرین أو القوی السیاسیة المعارضة رغم کل الحصار.
وأضاف أن الحراک فی البحرین حراک سلمی ومتمدن لم یذهب ناحیة العنف وربما الإعلام العالمی یستهویه العنف والقتل المدنی ولا نلاحظ هناک إهتماماً إعلامیاً حول ما یجری فی البحرین لأنه لاتوجد مواجهات وإسالة دماء غزیرة وکبیرة.
وأشار الی متابعة المعارضة لمطالبها فی المحافل الدولیة، قائلاً: ان القوی البحرینیة المعارضة أظهرت تفوقها حتی علی النظام فی مؤتمرات جنیف حیث نلاحظ حضور فاعل للمعارضین البحارنة والمؤسسات الحقوقیة للنشطاء السیاسیین والحقوقیین البحارنة ولکن نحن نعانی من تعتیم إعلامی غیر عادل وغیر منصف فی تغطیة قضیتنا.
وأکد ان القوی المعارضة لازالت ثابتة علی مطالب التغییر رغم ان البعض أراد زجها الی العنف ولکن ما تقدره المعارضة فی البحرین انها تتحمل مشروع التغییر بالطریقة السلمیة، وان طال الزمن، علی ان تذهب الی خیار العنف.
وأردف قائلاً ان هناک أکثر من 7 جیوش لها قواعد عسکریة وحضور عسکری فی البحرین وهی الجیش البحرین، والسعودی وقوات درع الجزیرة والجیش الأردنی وقاعدة الأسطول الخامس الأمریکی والقاعدة البریطانیة مؤکداً أنه لم تأتی هذه الجیوش لتوزع الورود إنما جاءت لتقتل وتسفک الدماء.
وأضاف أن الشعب البحرینی بحراکه السلمی وجّه رسالة الی العالم علی ان له استحقاقات وطنیة عادلة ومشروعة ویمارس حقه فی إختیار النظام السیاسی فی الإنتخاب والإجابة کانت بإرسال کل هذه الجیوش لمنع الشعب من ممارسة حقوقه بالدیموقراطیة وإنتخاب وإختیار النظام السیاسی الذی یحکمه ولکن الشعب والمعارضة ماضون والآن قرابة الخمس سنوات تقریباً ولازالت المسیرة متواصلة وهذا هو قرار الشعب الذی لا رجعة عنه بأن ینتهی الظلم والإستبداد.

الاسم:
البرید الإلکتروني:
* رأیکم: