ایکنا

15:13 - December 01, 2015
رمز الخبر: 3458531
أوتاوا ـ إکنا: مسجد "الرشید" فی کندا یتخطى دوره کمسجد لیصبح أشبه ببرلمان یعنى بشؤون واحتیاجات الجالیة المسلمة ویجیب عن تساؤلات الحیاة الیومیة فی أقصى دول الغرب.
وأفادت وکالة الأنباء القرآنیة الدولیة(إکنا) أنه یعتبر أول مسجد فی کندا قصة نجاح خطتها أیادٍ نسائیة فی العام 1938 لبناء جامع یحتضن الجیل الأول من المهاجرین ویتخطى دوره کمسجد لیصبح أشبه ببرلمان یعنى بشؤون واحتیاجات الجالیة المسلمة ویجیب عن تساؤلات الحیاة الیومیة فی أقصى دول الغرب.

ومسجد الرشید، من أهم المساجد فی کندا لبعده التاریخی، وهو ما أشار إلیه رئیس الوزراء الحالی جاستن تریدو عندما زار المسجد فی دیسمبر/ کانون الأول 2013، مبتدئاً الزیارة بتحیة الإسلام (السلام علیکم)، ومؤکداً أن المجتمع المسلم فی کندا جزء من أعمدة بناء التعددیة التی نصت علیها مبادئ الحریات والحقوق فی الدستور.
وممثل دار الفتوى فی کندا ورئیس أئمة مساجد البرتا، الشیخ جمال حمود، قال إن رئیس الوزراء الحالی جاستن تریدو یسیر على خطى والده بییر تریدو فی الاهتمام بقضایا المسلمین، وبأنهم جزء حیوی ومفصلی من المجتمع الکندی.
کما أشار إلى أن زیارة تریدو التی تمت قبل سنتین، لاقت ترحیباً کبیراً من قبل المسلمین فی منطقة البرتا بشکل خاص وکندا بشکل عام. والیوم حتى فی نشوة النصر فقد أشار تریدو إلى وجود المسلمین فی کندا، موجهاً اهتماماً خاصاً للمرأة المسلمة وبأنها جزء من المکون الکندی المعروف بتعدد الأعراق والأدیان.
تاریخ مسجد الرشید
وبالعودة إلى الأصول التاریخیة لمسجد الرشید، نجد أن السبب یعود إلى هجرة الجالیة العربیة، وتحدیداً اللبنانیة، فی أواخر القرن الـ 18 کما یذکر الشیخ جمال طالب، وخاصة العوائل اللبنانیة من منطقة البقاع فی لبنان وأبرزهم درویش طه من بلدة "خربت روحه"، وهو أحد مؤسسی الجمعیة العربیة الکندیة، التی سعت إلى جمع التبرعات لأجل بناء المسجد.
وتشیر الکتب التاریخیة الکندیة إلى أن سیدة لبنانیة اسمها حلاوی حمدون وصلت إلى کندا فی العام 1920 ولم یتجاوز عمرها آنذاک 16سنة، ذهبت فی العام 1931إلى عمدة المدینة واسمه جون فرای مع مجموعة من النساء العربیات من الجمعیة العربیة الکندیة للحصول على قطعة أرض لبناء المسجد، وبعد أن تمکنوا من جمع التبرعات من المسلمین ومن غیر المسلمین فی المدینة، طلبوا من المهندس الکندی أوکرانی الأصل مایک دریوث أن یبنی لهم مسجدا قائلات "نرید مکاناً للصلاة.
وقد کان الطراز القدیم الذی بنی فیه المسجد بذلک الوقت على طراز الکنیسة الأرثوذکسیة الروسیة ولکن بمئذنتین. وتم افتتاح المسجد فی 12 دیسمبر/ کانون الأول من العام 1938، وکان عدد المسلمین آنذاک 647 شخصاً من بین إجمالی 10070 کندیاً یقطنون ادمنتون.
المسجد بحلته الجدیدة
وتزاید عدد المسلمین فی منطقة البرتا بعدما توافد الکثیر إثر الحرب العالمیة الثانیة فی الفترة من 1946-1975 نتیجة الأحداث السیاسیة والعسکریة فی المنطقة العربیة، وخاصة الحرب الأهلیة اللبنانیة التی ساهمت بشکل کبیر بزیادة عدد المهاجرین اللبنانین إلى کندا، فلم یعد المسجد القدیم یستوعب العدد الکبیر من المسلمین، إضافة إلى زیادة احتیاجاتهم وأبنائهم للمرافق التعلیمیة.
وکل هذه العوامل استدعت بناء مسجد أکبر یتلائم واحتیاجات المسلمین فی البرتا. وقد نقل البناء القدیم إلى متحف أدمنتون کونه یمثل أول مسجد فی کندا.
بُنی المسجد الجدید بجهود وتبرعات المسلمین فی کندا إضافة إلى دعم بعض الدول العربیة وخاصة جمعیة الدعوة الإسلامیة فی لیبیا. وافتتح المسجد بحلته الجدیدة فی العام 1982 لیقدم خدماته إلى 20 ألف مسلم فی ذلک الوقت.
ویشیر الشیخ جمال إلى أن ادمنتون، وهی عاصمة البرتا، فیها الیوم حوالی 100 ألف مسلم، کما أن العاصمة الاقتصادیة لالبرتا وهی کالغری تحتوی أکثر من 100 ألف مسلم، وربما وصل العدد إلى ربع ملیون مسلم فی مقاطعة البرتا کلها، على حد تقدیره.
برلمان مسلمی کندا
ویوضح الشیخ جمال حمود أن مسجد الرشید یمثل برلماناً لمسلمی کندا بشکل عام، ولمسلمی البرتا بشکل خاص، ففیه الکثیر من المؤسسات التی تعنى بشؤون المسلمین وتقف على متطلباتهم واحتیاجاتهم فی مناحی الحیاة المختلفة. کما أنه یمثل اللبنة الأولى لوجودهم فی کندا، حیث أنه أول مسجد للمسلمین فی قارة أمریکا الشمالیة.

المصدر: huffpostarabi.com

الاسم:
البرید الإلکتروني:
* رأیکم: