ایکنا

10:06 - October 05, 2017
رمز الخبر: 3466198
القاهرة - إکنا: تحتوي مكتبة "الإسكندرية" في مصر على أقدم مخطوط ضمن مقتنيات المتحف وهو تفسير للقرآن الكريم عن طريق أقوال وأفعال الرسول(ص) للإمام البُستى يرجع تاريخه للقرن العاشر الميلادى تحديداً سنة 978 ميلادية تخطى عمره الألف عام ليكون شاهداً على بداية تنقيط أحرف اللغة العربية ومكتوب بالخط الكوفى.

«البُستى»: تفسير للقرآن شاهد على تنقيط الأحرف العربية

وأفادت وكالة الأنباء القرآنية الدولية(ايكنا) كانت الأحرف العربية تُكتب دون نقاط قبل أن يدخل «أبوالأسود الدؤلى» التنقيط في اللغة العربية واختلفت الروايات حول أسباب تنقيط اللغة وأحدها كما تشرح سلمى وحيد مرشد متحف المخطوطات بمكتبة الإسكندرية تسهيل قراءتها لغير العرب.

تفسير البُستى

ويمكنك هنا في المستوى الأول لمكتبة الإسكندرية مشاهدة أقدم مخطوط ضمن مقتنيات المتحف تفسير للقرآن الكريم عن طريق أقوال وأفعال الرسول عليه الصلاة والسلام للإمام البُستى يرجع تاريخه للقرن العاشر الميلادى تحديداً سنة 978 ميلادية تخطى عمره الألف عام ليكون شاهداً على بداية تنقيط أحرف اللغة العربية ومكتوب بالخط الكوفى.

والمخطوط مصنوع من ألياف القطن و«الخرق القديمة» فلم تكن صناعة الورق معروفة وقتها ولا استخدام ألياف الخشب كما تقول «سلمى». قبل أن تقودك قدماك إلى باقى المتحف الواقع على مساحة 400 متر مربع حيث ما يقرب من 180 كتاباً ومخطوطاً نادراً يضمها المتحف ضمن قسم الإرشاد المتحفى التابع لقطاع التواصل الثقافى في المكتبة وتم تأسيسه عام 2002 بقرار جمهورى.

تتجول بين أقسام المتحف المختلفة في ضوء خافت وتعليمات صارمة بعدم استخدام «الفلاش» لتصوير المخطوطات لما يشكله ذلك من خطورة عليها.

آخر ما تبقى من مكتبة الإسكندرية

وتقودك قدماك إلى قسم «مصريات» حيث نسخة طبق الأصل من البردية الوحيدة المتبقية من مكتبة الإسكندرية الأصلية يرجع عمرها إلى عام 235 قبل الميلاد باللغة اليونانية القديمة فيما تُعرض النسخة الأصلية من البردية في المتحف القومى للبرديات في فيينا.

والبردية كما تقول نادية محمود رئيس قسم الإرشاد المتحفى والبردية فهرس لـ200 لفافة كانت موجودة في مكتبة الإسكندرية القديمة المكتبة التي احترقت تاريخياً مرتين سنة 48 قبل الميلاد و391 ميلادية. ووجدت البردية بمحض الصدفة داخل إحدى المومياوات في الفيوم في القرن الثامن عشر.

وتستمر جولتك بين أقسام إسلاميات ويهوديات ومسيحيات بين مجموعة كبيرة من الكتب والمخطوطات النادرة لعل أبرزها سنن ابن ماجة والمدونة في فقه المالكية والكواكب الدرية في مدح خير البرية ومسالك الأبصار في في ممالك الأمصار.

المنمنمات الروسية

تحتوي قاعة العرض أصغر نسختين للمصحف والإنجيل ضمن مجموعة من المخطوطات المنمنمة «صغيرة الحجم» أهدتها المكتبة الوطنية في روسيا إلى مكتبة الإسكندرية وعددها 182 كتاب تجدها في الجزء الشرقى من القاعة التي تزينت جدرانها بصور لمخطوطات ووثائق نادرة للغاية.

مخطوطات قرآنية نادرة ترجع للقرنين السادس عشر والسابع عشر تظهر لك كيف كان يتم نقش وتزويق المخطوط العربى بماء الذهب والأحجار الكريمة المطحونة ونسخ من الإنجيل لعل أبرزها نسخة طبق الأصل من أول إنجيل لجوتنبرج.

هنا مارتياليس

هنا تجد مخطوطات نادرة تصنف تحت مسمى «Incunabl» وتمثل مرحلة ما بين المخطوطات والكتاب المطبوع المتعارف عليه الآن كما توضح «نادية» حتى تصل إلى أقدم كتاب موجود في مكتبة الإسكندرية وهو شرح لقصائد الشاعر اللاتينى ماركوس مارتياليس مطبوع سنة 1482 أي 25 سنة بعد اختراع آلة الطباعة.

وتحتوي القاعة كذلك قطعتين من كسوة الكعبة المشرفة ونسخة طبق الأصل من حجر رشيد يتقدم قاعة العرض وقبل مغادرة الجانب الشرقى من القاعة تستطيع الاطلاع على كافة المخطوطات المحفوظة إلكترونياً وتصفحها بكل يسر.

المصدر: موقع النیلین
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* رأیکم: