ایکنا

13:35 - October 07, 2017
رمز الخبر: 3466221
المنامة ـ إکنا: دعا المشاركون في ختام أعمال ورشة العمل شبه الإقليمية حول سبل إبراز دور المرأة في المجتمع وتعزيز حضورها في الإعلام بالعاصمة البحرينية المنامة الخميس (5 أكتوبر 2017)، إلى إنشاء شبكة للإعلاميات تحت إشراف الأمانة العامة لمنظمة التعاون الإسلامي وتوثيق إنجازات الرائدات.
دعوة لإنشاء شبكة إسلامية للإعلاميات ومراجعة صورة المرأة في المناهج
وأفادت وكالة الأنباء القرآنية الدولية(إکنا)، عقدت الورشة التي استمرت يومين كل من منظمة التعاون الإسلامي والمنظمة الإسلامية للتربية والعلوم والثقافة (إيسيسكو) بالتنسيق مع لجنة البحرين الوطنية للتربية والعلوم والثقافة والمجلس الأعلى للمرأة في البحرين.

وتحدث في الجلسة الافتتاحية عز الدين خليل، مدير عام الشؤون الإدارية والإعلامية بالمجلس الأعلى للمرأة في البحرين، والدكتورة لبنى صليبيخ، الأمينة العامة للجنة البحرين الوطنية للتربية والعلوم والثقافة، ممثلة الإيسيسكو في الورشة، ومها مصطفى عقيل، مديرة إدارة الإعلام بالأمانة العامة لمنظمة التعاون الإسلامي.

وتحدثت مها عقيل عن نتائج ورشة العمل مؤكدة أنها خرجت بتوصيات مهمة تهدف إلى تمكين المرأة في العالم الإسلامي وتعزيز حضورها في وسائل الإعلام، مشيرة إلى أن من أبرز التوصيات إنشاء شبكة للإعلاميات تحت إشراف الأمانة العامة لمنظمة التعاون الإسلامي وتوثيق إنجازات الرائدات.

وأضافت عقيل أن المشاركات طالبن المؤسسات الحكومية المعنية بمراجعة صورة المرأة في المناهج المدرسية بكافة مراحلها وفي الخطاب الديني والمجتمعي لتكون أكثر إنصافا لمكانتها وإنجازاتها.

وأشادت الورشة بأهداف ومكونات مشروع مرصد منظمة التعاون الإسلامي للرصد الإعلامي للمرأة في الدول الأعضاء، ودعت الدول الأعضاء إلى دعم أهدافه ونشاطاته، كما دعت مؤسسات المجتمع المدني المهتمة بقضايا المرأة في كافة المجالات إلى الاسترشاد بتوجهاته.

 كما حثت توصيات الورشة وسائل الإعلام بأنواعها في الدول الإسلامية على عدم تكريس النظرة الخاطئة عن المرأة وتبخيسها وحصر مهامها واهتماماتها في أمور التجميل والأزياء وتوظيفها في الإشهار لأغراض تجارية، وتعزيز حضور النساء في المؤسسات الإعلامية.

ودعت الورشة منظمة التعاون الإسلامي والإيسيسكو إلى عقد أنشطة إعلامية مشتركة لتصحيح المعلومات الخاطئة والصور النمطية عن المرأة في الإعلام الغربي في إطار التصدي لظاهرة الإسلاموفوبيا والتمييز العنصري ضد الأقليات والجاليات المسلمة في الدول الغربية.

كما حثت الورشة المؤسسات الحكومية والمؤسسات الأهلية في العالم الإسلامي على تمكين النساء من ممارسة دورهن في البناء الاقتصادي والنماء الاجتماعي وتعزيز الاستقرار السياسي، من خلال تطوير الاستراتيجيات والقوانين والسياسات والخطط الوطنية الخاصة بالمرأة والارتقاء بمكانتها وتعزيز قدراتها، ومنها التي تخص مجال الاعلام، ووضع اهداف محددة وأدوات قياس.

وأكدت المشاركات على أهمية تعزيز قدرات المرأة في العالم الإسلامي، وصون حقوقها ومكتسباتها، وتمكينها من المشاركة الفاعلة في المجالات السياسية والاقتصادية والثقافية والاجتماعية في العالم الإسلامي وأن يقوم الاعلام بدوره في ذلك. 

كما أثنت المشاركات على جهود الإيسيسكو في مجال تأهيل الإعلاميين من خلال مراكزها الإقليمية في كل من دكار والخرطوم وإسلام أباد ودعوتها إلى تخصيص المزيد من الدورات التدريبية المتخصصة للإعلاميات والاعلاميين والقيادات الإعلامية في الدول الأعضاء وإلى إعداد دراسات حول المرأة في الإعلام سواء المحلي أو الغربي تشمل تحديد وتعريف المصطلحات والمفاهيم مثل "ما هي الصورة النمطية أو التقليدية للمرأة المسلمة".

المصدر: إینا
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* رأیکم: