ایکنا

IQNA

ناشط سياسي تركي في حديث لـ"إکنا":
14:29 - December 18, 2017
رمز الخبر: 3467149
أنقرة ـ إکنا: أشار نائب رئیس حزب السعادة الترکي في الشؤون الخارجية، "نجم الدين جاليش خان" الى أن الجهل یسبب وقوع بعض الشباب فی فخ التکفیر، مؤكداً أن إصلاح التعلیم الدیني سبیل لمواجهة الفکر التکفیری.

إصلاح التعلیم الدینی سبیل لمواجهة الفکر التکفیری

وأشار الی ذلك، الناشط السیاسی الترکی ونائب رئیس حزب السعادة فی الشئون الخارجیة، "نجم الدین جاليش خان"، فی حدیث خاص له مع وکالة الأنباء القرآنیة الدولیة (إکنا) مقترحاً إصلاح مناهج التعلیم الدینی کـ سبیل لمواجهة الفکر التکفیری فی الفترة مابعد داعش.


وأضاف أن جهل الشباب بالمفاهیم الدینیة کـ الجهاد وغیرها من المفاهیم وضعف إهتمام المجتمعات الإسلامیة بالتعلیم الدینی کلها تسببت فی وقوع الشباب فی فخ الجماعات التکفیریة.


وأشار الی هزیمة داعش عسکریاً فی العراق و سوریا، قائلاً: ان الوقت قد حان لتوعیة الشباب وتعلیمهم وتعزیز مستوی وعیهم بالعلوم الدینیة الصحیحة.


وأکد نائب رئیس حزب السعادة فی ترکیا فی معرض حدیثه عن دور العلماء المسلمین سنة وشیعة فی توعیة الشباب المسلم بمخاطر التکفیر والفکر الضال، قائلاً: انه أصبح واضحاً للعیان أن الجماعات التکفیریة مدعومة غربیاً.


وأردف أن هدف الغرب من إنشاء ودعم الجماعات التکفیریة هو خلق الفرقة والتشرذم والإختلاف بین أبناء الأمة الإسلامیة وبالتالی فإنه فرض علی الزعماء المسلمین وعلماءهم دعم الوحدة بین المسلمین وإجتناب کل ما یشق الصف الإسلامی.


وأشار نائب رئیس حزب السعادة فی ترکیا الی إعلان الرئیس الأمریکی دونالد ترامب القدس عاصمة للکیان الصهیونی قائلاً: ان الدفاع عن القدس واجب للجمیع لأنه جزء من الهویة الإسلامیة.


وأشاد بتنظیم مؤتمرات و إجتماعات إسلامیة بشکل دوری ومستمر، قائلاً: ان الفتن التی یقوم بزرعها الکیان الصهیونی وسبل مواجهة هذه الفتن هی من القضایا التی یجب الترکیز علیها فی هذه المؤتمرات.


وطالب بتنظیم المؤتمر الدولي للوحدة الإسلامیة فی العواصم الإسلامیة کما یقام سنویاً فی العاصمة طهران.


هذا ویذکر أن الناشط الترکی کان قد شارك فی مؤتمر الوحدة الإسلامیة الذی أقیم مؤخراً فی العاصمة الايرانية طهران بمشارکة 500 ضیف من المفکرین والعلماء المسلمین.

http://iqna.ir/fa/news/3673272

الاسم:
البرید الإلکتروني:
* رأیکم: