ایکنا

IQNA

13:09 - December 30, 2017
رمز الخبر: 3467311
فیينا ـ إکنا: یعیش المسلمون حیاة صعبة فی النمسا حیث یعانون من توجهات الحکومة الجدیدة التی مسکت بزمام الأمور قبل أیام فقط.

مسلمو النمساء یعیشون تحت غطاء العنصریة

وأفادت وکالة الأنباء القرآنیة الدولیة (إکنا) ان فيینا تحتضن مسجد "الشورى"  الذی یجمع المسلمین فی کل جمعة وهو ثانی أکبر معلم فی فیينا بعد عجلة فیریس.


ویعیش فی النمسا 700 ألف مسلم حیث یتمتعون بحقوق مدنیة کما یحظی الیهودیون والمسیحیون بحقوقهم الدینیة والمدنیة بعیداً عن أی ممارسات تمییزیة ویعد مسجد الشورى أحد مساجد النمسا الـ 300 الخاصة بالمسلمین.


ویعیش المسلمون منذ عام 1912 للمیلاد فی النمسا.


الخوف من الذهاب الی المسجد


یقول العضو فی المجلس البلدی لمدینة فیينا وأحد المصلین فی مسجد الشوری "عمر الراوی" ان المسلمین أصبحوا یخشون الدخول الی المسجد والتردد علیه.


وأضاف ان المسلمین یزعمون أنهم لا یذهبون الی المسجد خوفاً من تصنیفهم ضمن المتطرفین وأنهم یفضلون عدم المشارکة فی صلاة الجماعة حتی یحصلون علی اللجوء.

مسلمو النمساء یعیشون تحت غطاء العنصریة
وإشتدت معاناة المسلمین هناك بعد مسك الحکومة الجدیدة بزمام الأمور قبل أیام حیث تتشکل من عدة أحزاب أبرزها حزب الیمین المتطرف الذی یمارس العنصریة ضد المسلمین.


ویقول المتحدث بإسم الجمعیة الإسلامیة في النمسا "کارلا امینة بکهاجاتی" ان هذه الأسباب جعلت المجتمع یشعر بأن المسلمین هم غرباء عبء علی المجتمع النمساوی وانهم یمثلون تهدیدًا للقیم النمساویة.


علاقة سباستیان کورز بالمسلمین


وسباستیان کورز هو المستشار الأصغر سنا فی تأریخ النمسا  الذي لعب دوراً نشطاً في جعل المسلمين أقرب إلى الحكومة في عام 2011 عندما كان وزيراً للتكامل الاجتماعي حیث یمسك بزمام الحکومة منذ 2011، الآن هو بعيد عن المسلمين ولم يعد يشارك في البرامج الإسلامية الكبرى كما كان من قبل.

مسلمو النمساء یعیشون تحت غطاء العنصریة
وتزعم الحکومة النمساویة انها لا تمیز بین المسلمین وغیرهم من الأقلیات العرقیة فی النمسا وتزعم أنها تعمل علی توفیر الأمن ومزج اللاجئین فی المجتمع النمساوی ولکن هناك توجهات مختلفة داخل الحکومة تختلف عن ما تقوله الحکومة.

 

وعلی سبیل المثال أحد محامی حزب الحریة التابع للیمین المتطرف "هرفینغ مهر" یقول ان حزبه یعمل علی إصدار قانون جعل اللغة الألمانیة اللغة الرسمیة الوحیدة فی المدارس بالنمسا لأنها لغة المجتمع النمساوی.


ویقول مهر ان أحد المشاکل التی نعانی منها حالیاً هی ان 84 بالمئة من النمساویین لیسوا من الناطقین بالألمانیة وعلیهم إتباع لغتنا وتقالیدنا کما اننا عندما نرید الدخول الی مسجد علینا خلع أحذیتنا.

http://iqna.ir/fa/news/3677126

الاسم:
البرید الإلکتروني:
* رأیکم: