ایکنا

IQNA

8:29 - January 02, 2018
رمز الخبر: 3467341
کوالالمبور ـ إکنا: أصبح من السائد في المجتمع المالیزی تسجیل الأطفال المصابین بالتوحد في مراکز تحفیظ القرآن الکریم وذلك رغم ما یعانون من مصاعب.

أطفال مالیزیا المصابون بالتوحد یقبلون علی مراکز تحفیظ القرآن

وأفادت وکالة الأنباء القرآنیة الدولیة (إکنا) أن الأطفال المصابین بالتوحد عادة ما یتعاملون بتمرد ویرغبون فی التوحد وهذا ما یزید عملیة تعلیم هذه الفئة صعوبةً وتعقیداً.

 

وتعمل أکادیمیة "الریان" القرآنیة في العاصمة الماليزية  کوالالمبور علی إحداث تغییر فی مصیر هؤلاء الأطفال المصابين بالتوحد من خلال تعلیمهم القرآن وتحفیظهم أیاته.


وقال مؤسس مرکز تحفیظ القرآن الکریم الخاص بالمصابین بالتوحد "عادل فضلی" وهو شاب فی الـ 35 من عمره ان الأطفال یتعلمون فی هذا المرکز، القرآن الكريم والأعمال الدینیة معاً.

 

وأضاف أن المرکز یستخدم أجهزة إلکترونیة لتعلیم الأطفال المصابین بالتوحد قراءة القرآن الکریم بالصوت ویستخدم جداول تصویریة لتعلیم الأطفال الأعمال الدینیة مرحلة بعد أخری.

 

ويعتزم عادل فضلي إنشاء فروع هذه الأكاديمية القرآنية في ولايات أخرى في ماليزيا في المستقبل القريب.

 

http://www.iqna.ir/fa/news/3677490

الاسم:
البرید الإلکتروني:
* رأیکم: