ایکنا

IQNA

ناشط قرآني لبناني في حديث لـ"إکنا":
15:05 - February 27, 2018
رمز الخبر: 3468051
بیروت ـ إکنا: قال الناشط القرآنی اللبناني "عادل محمود خلیل" ان تقنیة التواصل الإلکتروني والشبکات الإجتماعیة تتيح فرصة ممیزة وإستثنائیة لتعلیم القرآن الکریم.

الشبکات الإجتماعیة تتیح فرصة ممیزة لتعلیم القرآن

وأشار الی ذلك، المحكّم اللبنانی للقرآن الكريم، ومدير مركز تعليم القرآن التابع لجمعية القرآن الكريم للتوجيه والإرشاد في لبنان، "عادل محمود خلیل"، فی حدیث خاص له مع وکالة الأنباء القرآنیة الدولیة (إکنا) قائلاً: ان تعلیم قواعد وأحکام التلاوة والتجويد وتعلیم المقامات القرآنیة کاملة من خلال الشبکات الإجتماعیة أمر غیر ممکن ولکن هذه التقنیة تعد فرصة إستثنائیة لتعلیم القرآن.


وقال اننا فی لبنان نعمل علی نشر وترسیخ الثقافة القرآنیة في الوسط الشبابی ونعمل علی ذلك ان یتم من خلال التقنیات الحدیثة والشبکات الإجتماعیة والإنترنت.


وأضاف اننا نعمل علی نشر التعالیم والعلوم والأحکام القرآنیة علی مستوی جمیع الطبقات والفئات الإجتماعیة والعمریة من خلال قنوات التواصل الإجتماعی.

الشبکات الإجتماعیة تتیح فرصة ممیزة لتعلیم القرآن
وأوضح عادل خلیل ان تعلیم القرآن فی الماضی کان یتم من خلال المدارس والکتاتیب والدورات والصفوف التعلیمیة فی المساجد والحلقات القرآنیة وکان هذا منهجاً ناجحاً لقرون من الزمان ولکن الآن علینا ان نقدم مناهج جدیدة تتناسب مع متطلبات الجیل الجدید.


وأکد ان مرکز تعلیم القرآن التابع الی جمعیة القرآن الکریم للتوجيه والارشاد في لبنان فی هذا الإطار قام بإطلاق موقع إلکترونی لتعلیم القرآن وتنظیم الدورات الإلکترونیة فی التجوید والتفسیر والعلوم القرآنیة.

الشبکات الإجتماعیة تتیح فرصة ممیزة لتعلیم القرآن


وقال المحکم اللبنانی للقرآن الكريم، "عادل خليل"، اننا عندما نستخدم الإینترنت لتعلیم القرآن کأنما نجمع العالم کله في صف واحد لتعلیم القرآن مؤکداً اننا نعمل علی أن لا یبقی أحد یعانی من حرمان التعلیم.

الشبکات الإجتماعیة تتیح فرصة ممیزة لتعلیم القرآن
وأشار الی نشر الجماعات التکفیریة للتفاسیر الغیر صحیحة من القرآن الکریم عبر الشبکات الإجتماعیة وقنوات التواصل الإجتماعی مطالباً جميع نشطاء الشبکات الإجتماعیة بالتصدی الی هذا الأمر مستخدمین الإینترنت والشبکات الإجتماعیة نفسها.


وطالب عادل خلیل جمیع الشباب بحفظ القرآن وتلاوة وأیضاً التدبر فی مفاهیمه وتعالیمه مؤکداً أهمیة العمل علی تعالیم کتاب الله فی الحیاة الیومیة.


هذا ویذکر ان عادل محمود خلیل ، قارئ ومحکم دولی فی المسابقات القرآنیة ومدیر مرکز تعلیم القرآن التابع الی جمعیة القرآن الکریم للتوجيه والارشاد وخبیر فی مجال التعلیم القرآنی.

الشبکات الإجتماعیة تتیح فرصة ممیزة لتعلیم القرآن

http://iqna.ir/fa/news/3694022

الاسم:
البرید الإلکتروني:
* رأیکم: