ایکنا

IQNA

رئيس جمعية القراء العراقيين في نينوى في حديث لـ"إکنا":
12:10 - July 17, 2018
رمز الخبر: 3469378
بغداد ـ إکنا: قال رئیس جمعیة القراء والمجودين في محافظة "نينوى" العراقية ان هناك أساتذة کبار في العراق في مجال تعلیم القراءات السبع وأیضاً القراءات العشر.

وأعلن عن ذلك، رئیس جمعیة القراء والمجودين في نينوى والمحكّم في المسابقات القرآنية الدولية، الشیخ "طه محمد علی المداح الموصلی" فی حدیث خاص له مع وکالة الأنباء القرآنیة الدولیة (إکنا) قائلاً: إن إمکانیات تعلیم القرآن أصبحت متوفرة فی العراق أکثر من السابق.

وأضاف أن هناك إرادة جماعیة وعزماً وطنیاً فی تحویل تعلیم القرآن الی ثقافة عامة سائدة فی المجتمع العراقی.


وأشار الی مناهج تعلیم القرآن الکریم فی العراق، قائلاً: ان المؤسسات القرآنیة العراقیة تستخدم أنواع کثیرة من مناهج التعلیم وسبله وتتنوع هذه المناهج بحسب مستوی المتعلیمن.


وأکد  أن هناك أساتذة کبار في العراق فی مجال تعلیم القراءات السبع وأیضاً القراءات العشر مؤکداً أن هناك تطوراً کبیراً حصل فی المجتمع العراقی علی المستوی القرآنی خلال السنوات الماضیة.


وأشار الی توفر إمکانیات تعلیم القرآن فی المجتمع العراقی، قائلاً: ان الإمکانیات الضروریة لتعلیم التجوید والتلاوة والحفظ متوفرة أکثر من أي وقت مضی وان هناك إرادة جماعیة علی تحویل تعلیم القرآن الکریم الی ثقافة عامة.

هناك أساتذة کبار في العراق في مجال تعلیم القراءات العشر
وتطرق الی مستوی تأهل القارئ العراقي، قائلاً: انه حکم العام 2014 فی المسابقة الوطنیة العراقیة للقرآن الکریم حیث کشف مستوی القراء والحفظة العراقیین المستوی الذی أثار دهشته.


وأردف رئیس جمعیة القراء والمجودين في نينوى ان القراء العراقیین فی هذه المسابقة جمیعهم کانوا یتلون القرآن بصوت حزین بالطریقة العراقیة المعروفة مؤکداً ان الشجن فی التلاوة من میزات التلاوة العراقیة للقرآن الکریم.


وأشاد بدور المسابقات القرآنیة العراقیة في تحفیز الشباب علی حفظ وتلاوة القرآن الکریم، قائلاً: انی أعرف الکثیر من الذین کانوا یحفظون عدداً قلیلاً من الأجزاء القرآنیة ولکنهم بعد مشارکتهم فی المسابقة حفظوا کامل القرآن الکریم.

هناك أساتذة کبار في العراق في مجال تعلیم القراءات العشر
هذا ویذکر أن الشیخ طه محمد علی مداح الموصلی هو نائب رئیس جمعیة القراء والمجودین في العراق ورئیس جمعیة القراء والمجودين في نينوى، ولد العام 1949 للمیلاد فی النجف الأشرف و دخل الحوزة العلمیة فی النجف عندما کان فی الـ 14 من عمره.


وتعلّم الدروس الدینیة علی ید کبار العلماء منهم آیة الله العظمی السید "محسن الحکیم" من کبار مراجع الشیعة.

هناك أساتذة کبار في العراق في مجال تعلیم القراءات العشر

http://www.iqna.ir/fa/news/3728293

الاسم:
البرید الإلکتروني:
* رأیکم: