ایکنا

IQNA

13:22 - April 20, 2019
رمز الخبر: 3472283
طهران ـ إکنا: أشار الحافظ لکامل القرآن الکریم من دولة موريتانيا "سید أحمد أسامة" ان تعلیم القرآن في موریتانیا یتم بطریقة تقلیدیة فی الکتاتیب.

وقال ذلك، الحافظ لکامل المصحف الشریف وممثل دولة موریتانیا فی الدورة الـ36 من مسابقات إیران الدولیة لحفظ وتلاوة القرآن الکریم فی فئة الذكور "سید أحمد أسامة" فی حدیث خاص له مع وکالة الأنباء القرآنیة الدولیة (إکنا) بعد حصوله علی المرکز الرابع فی المسابقة.

 

وقال إنه بدأ بحفظ القرآن الکریم منذ نعومة أظافره وختمه في الـ 11 من عمره.


وأضاف أنه شارك سابقاً فی الکثیر من المسابقات الدولیة للقرآن الکریم وحصل علی مراتب قرآنیة مرموقة منها المرکز الأول في فرع حفظ القرآن كاملاً بمسابقات مصر العالمية للقرآن العام 2005.


وأردف قائلاً: أنه تعلم القرآن علی ید المدرس الشیخ "محمد أمین العلوی" ولدیه إجازة فی القراءة بروایة "حفص عن عاصم" وأیضاً بروایة "ورش عن نافع".


وحول أسالیب تحفیظ القرآن الکریم وتعلیمه فی موریتانیا، قال: ان الطریقة المتبعة فی موریتانیا هی الطریقة التقلیدیة المتبعة فی الکتاتیب القدیمة بأسلوب خاص جداً یتمیز به الموریتانیون.


وشرح الأسلوب موضحاً: ان الطالب فی هذا الأسلوب یقوم بکتابة الآیة علی لوحة خشبیة یمتلك واحدة منها کل طالب حیث یحملها معه الی الصف ویکتب علیها الآیة التی یعینها الشیخ ویعید ذلك حتی یحفظ القرآن الکریم تحت إشراف شیخه.


وتطرق سید أحمد أسامة الی أهمیة حفظ القرآن الکریم فی بلاده، قائلاً: ان حفظ القرآن فی موریتانیا أمر یحظی بأهمیة کبیرة وإن موریتانیا شهیرة فی ذك.


وإستطرد قائلاً: ان جمیع الموریتانیین عدا ثلة قلیلة یهتمون بحفظ القرآن الکریم، ویسجلون أبناءهم فی کتاتیب تحفیظ القرآن قبل دخولهم الی المدرسة ویتعلم القرآن جمیع الناس بمن فیهم أولئک الذین یدرسون العلوم غیرالدینیة کـ الهندسة.

 

جدير بالذكر أن المرحلة النهائية للدورة الـ36 من المسابقات القرآنية العالمية في إیران أقيمت 10 لغاية 14 إبريل / نيسان الجاري في مصلى الامام الخميني(رض) وسط العاصمة الايرانية طهران.

 

http://iqna.ir/fa/news/3803771

الاسم:
البرید الإلکتروني:
* رأیکم: